عشبة الأرقطيون و فوائدها العظيمة

تقييم المستخدم:  / 21
سيئجيد 
الأرقطيون تعالج التسمم والصدفية

  استخدمت عشبة الأرقطيون لعلاج حالات التسمم و تفتيت الحصى في الكلى وعلاج الأمراض الجلدية ، كما تعمل على خفض مستويات السكر في الدم و  و علاج الأورام لاحتوائها على مادة تسمى ( Factor- B ) ( هذه النبتة ذات الأوراق الخضراء المعكوفه والزهرة المحمرة والجذر المغطى بلحاء إسفنجي قاس إذا جف ، لطالما اعتقدها الناس ضاره إلى إن تم اكتشاف فوائد عده في كل من ثمارها و أوراقها وحتى جذورها ،.

فوائدها في الطب الغربي القديم :

 ذكر العالم كليبر يوحي ( أحد علماء القرن السابع عشر ) في كتبه أن نبتة الأرقطيون كانت علاجا لحالات التسمم و علاج أمراض الكلى والنقرص والحصى و علاج مرض البرص ، و أنها حظيت في تلك الفترة من الزمن بالشتائم وعدم الثقة بخواصه العلاجية ، إلى أن قامت الراهبة عالمة النباتات الألمانية هيلد دوبنجان باستخدامه علاجا للأورام السرطانية .كما استخدمت من قِبَل الأطباء الصينيون لعلاج أمراض الزكام ونزلات البرد وفي حالات الإتهاب الرئوي .

 الأرقطيون علاجا جيدا للالتهابات والأمراض الجلدية :

اكتشف انه من أفضل النباتات علاجا للعديد من الالتهابات كالالتهاب الحلق والرئة والأعصاب والمفاصل وكذلك ظهور حب الشباب . كما انه صنع من نقعه خمرا لعلاج البرص . ناهيك عن استخدامه للأمراض الجلدية المزمنة كالصدفية والقشور و النقرس والأمراض الجلدية الناتجة عن النباتات ،وكذلك السيلان والزهري و أي نوع من النتوء و الفطور .

 الارقطيون والأمراض النسائية :

 استخدم الارقطيون في القرن السابع عشر من قبل الطبيب وعالم الأعشاب نيكولاس كوبير كمعالج جيد لهبوط الرحم وكان ذلك عن طريق أخذ تاج من هذه النبتة ووضعه على رأس المرأة ليعود الرحم إلى مكانه . لكن حذرت الأبحاث و الدراسات الحديثة أن تستخدمه الحوامل كونه منبه للرحم .

دراسات حديثة حول الارقطيون

   تم اكتشاف العديد من المركبات الكيميائية المذهلة المساعدة في حل العديد من المشاكل الصحية ; فاحتواءه على متعددات الاستيلين في جذورها الطازجة لها مفعول في طرد الجراثيم والفطريات من الجسم ، وكذلك مدر للبول ومخفضه لمستوى السكر بالدم و علاج لبعض أنواع الفيروسات مثل فيروس الحصبة . و ذكر أنه مرخ جيد للعضلات لإحتواءه على مركب الارقنيين . وقد أجريت الكثير من الأبحاث المخبرية والدراسات العلمية حول تأثير مركب الأركتيجينين المستخلص من هذه النبتة على الخلايا السرطانية ؛ و توصلوا إلى نتيجة أن  هذه النبتة قادرة على التأثير في الطفرات الوراثية المسببة للسرطانات ، مما جعلها محط اهتمام الكثير من العلماء والباحثين .

طريقة التحضير ومحاذيره

ولتحضير ألارقطيون يقام بإضافة ملعقة صغيره من مسحوق الجذر إلى كوب ماء  مغلي لمدة نصف ساعة ، يترك ليبرد ويشرب منه 3 فناجين يوميا لا أكثر ، ويمكن إضافة القليل من السكر أو العسل لتحليته .

وأخيرا يحذر الأطباء من المبالغة في استخدامه ، وتنصح الحوامل و المرضعات و  الأطفال دون سن الثانية من العمر بعدم تناوله . 

مقالات ذات صلة

ما لا تصدقونه عن فوائد الملفوف الاعجازية

معجزات علاجية لا تعرفوها عن فوائد فطر الريشي

ما لا تعرفونه عن فوائد الدوم العلاجية لجسم الانسان

معجزات جديدة لا تعرفونها عن فوائد الليمون الحامض